الإثنين 30 مارس 2020 , 1:50:37 ص
البوابة الالكترونية محافظة الغربية
وزارة التخطيط والمتابعة والاصلاح الادارى
قرية بهبيت الحجارة

قرية بهبيت الحجارة

عرفت القرية في اللغة المصرية القديمة باسم "بر – حبيت" أي "بيت الأعياد"، وهو الاسم الذي حُرّف إلى "بهبيت" في اللغة العربية. كما ذكرها علي مبارك في كتابه الخطط التوفيقية باسم "بهبيط"، وقد نقل عن كتاب وصف مصر أنها بلدة قديمة شمال سمنود، وأنه كان على تلولها في زمن الحملة الفرنسية سور مربع الشكل طوله 362 متر وعرضه 241 متر مبني الطوب اللبن والطين له خمسة أبواب، بداخله ساحة طولها 80 متر وعرضها 50 متر كان بها قطع من الأعمدة والحجارة، يصل طول بعضها إلى 3.4 متر وعرضها 1.4 متر وبسمك 0.7 متر عليها كتابة هيروغليفية. وقد رجح علي مبارك أنه كان معبدًا للإلهة الفرعونية إيزيس، وأن القرية محل مدينة قديمة كانت تسمى "بيدوم". ويرجح أن انهيار المعبد سببه ارتفاع المياه الجوفية أو حدوث زلزال في المنطقة وقد تعرضت بعض حجارة هذا المعبد الذي يرجح أنه من بناء الملك نختنبو الثاني للسرقة وتم تهريب بعضها إلى خارج مصر، وكانت سببًا في نزاع دولي استهدف إعادة بعضها إلى مصر.